‫الرئيسية‬ الأخبار أخبار السعودية السفير أسامه نقلي: اليوم الوطني يُذكرنا بملحمة توحيد المملكة

السفير أسامه نقلي: اليوم الوطني يُذكرنا بملحمة توحيد المملكة

والعلاقات السعودية - المصرية تستند لروابط الأخوة والمصير المشترك

 

 

أقام سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية أسامة بن أحمد نقلي حفل استقبال مساء اليوم، بمناسبة الذكرى الـ 92 لليوم الوطني للمملكة. حضر الحفل عدد من وزراء الحكومة المصرية، يتقدمهم المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، نيابة عن رئيس الوزراء المصري، بالإضافة إلى عدد من أعضاء البرلمان، ولفيف من رجال الدولة والسياسة والإعلام والفن.

 

في بداية الحفل، ألقى نقلي كلمة رحب فيها بالسادة الضيوف، ووجه لهم الشكر لمشاركتهم المملكة العربية السعودية احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني الثاني والتسعين، كما نقل لهم تحيات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد- حفظهما الله -، وتحيات وتقدير شعب المملكة العزيز.

 

وقال نقلي: “احتفاؤنا اليوم، احتفاء بذكرى غالية.. ذكرى تلاحم قيادة أمينة وشعب وفي.. ذكرى توحيد الأرض والقلوب، وضع لبنتها الأولى قبل اثنين وتسعين عاما الملك الموحد عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – دولة أساسها العدل والتسامح والسلام، وقوامها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم”.

 

وتابع سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة: “مملكة تعتز بماضيها المجيد، وتفخر بحاضرها المشرق، متطلعة إلى مستقبل واعد بإذن الله.. دولة شرفها الله بخدمة أقدس بقاع الأرض، وخدمة الإسلام والمسلمين منذ عهد الملك الموحد، مرورًا بملوكها الميامين – رحمهم الله -، وصولا إلى عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله –”.

 

وأضاف: “إذ نحتفي اليوم بملحمة التوحيد، فإنه يعترينا الفخر والشموخ أمام النهضة التنموية الشاملة التي تعيشها المملكة.. نهضة رسمت خطوطها ومعالمها بحرفية شديدة في رؤية سديدة وملحمة وطيدة بين القيادة والشعب، تحركها سواعد فتية وطموح يلامس عنان السماء.. يأبى إلا أن يكون في الطليعة”.

 

ونوه نقلي في كلمته بعمق العلاقات التاريخية بين المملكة ومصر، مؤكدًا على أن تلك العلاقات ترويها مشاعر الأخوة، والمحبة، وأواصر القربى والعروبة والدم، والمصير المشترك.

 

وأشار نقلي إلى أن الزيارة الخارجية الأولى للملك عبدالعزيز صوب مصر، وضعت أسسًا لعلاقة قوية وراسخة بين البلدين، وجعلتها نموذجًا متفردًا في العلاقات الأخوية، لتشهد عبر العهود والعقود نموًا مطردًا، وصولا إلى المستوى الاستراتيجي في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وأخيهما فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي -حفظهم الله-، لتؤسس لشراكة استراتيجية انعكست على تكريس أطر التعاون في كافة المجالات وتعزيزها بين البلدين والشعبين الشقيقين في خدمة المصالح المشتركة، وخدمة قضايا أمتينا العربية والإسلامية والأمن والسلم الدوليين.

 

 

وفي الختام، جدد السفير أسامه نقلي ترحيبه بالسادة الحضور، سائلًا المولي عز وجل أن يديم على المملكة أمنها واستقرارها وعزتها وازدهارها، وأن يحفظ مصر قيادة وحكومة وشعبا، وأن يديم الروابط الأخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 

 

 

اترك تعليقاً

‫شاهد أيضًا‬

مركز الملك سلمان  يدشن برنامج تطوعي لمكافحة بعض أمراض العيون بالمغرب

    دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، البرنامج الطبي التطوعي …